التخطي إلى المحتوى
كاشيو ترفع عمولات بطاقة ماستر كارد وسط شكاوي المستخدمين

بدأت شركة كاشيو تلاقي شهرة واسعة وسط الجزائريين في الآونة الأخيرة خاصة بعد انتهاجها سياسة تسويقية تمنح من خلالها مكافآات للمستخدمين الذين يسجلون أعضاء جدد ينضمون لقائمة زبائن كاشيو من خلالها برنامجها الذي أطلقت عليه السفير، زيادة على قيامها بإطلاق العديد من المنتجات التي لاقت استحسان الزبائن مثل اطلاقها بطاقة ماستر كارد افتراضية تحت التسمية التجارية “مجد كارد” برسوم اصدار بسيطة تقدر بمبلغ 1 دولار فقط، وعمولة شحن قدرها 1 دولار أيضا في كل مرة يتم شحن البطاقة فيها، زيادة على منتجات أخرى مثل شحن الألعاب عبر مواقع شريكة وخدمة التداول في العملات الافتراضية وغيرها.

الخدمات التي لاقت رواج كبير بين الجزائريين رغم بعض سلبياتها مثل محدودية سقف بطاقة ماستر كارد حيث يبلغ حد استعمالها 400 دولار شهريا فقط، وبعض المشاكل التقنية التي تظهر من وقت لآخر، إلا أن سهولة شحن رصيد كاشيو وخدماتها السهلة الاستخدام جعلها تكتسب شهرة كبيرة في الجزائر.

كاشيو هي شركة عربية تأسست في العام 2002 من قبل مجموعة مكتوب.كوم ومرت خلال مسيرتها بالعديد من المراحل فهي من البداية تهدف لتقديم خدمات إلكترونية للزبائن الذي لا يمتلكون حسابات بنكية وبطاقات دفع عبر الأنترنت، لكن ملكيتها انتقلت بعد شراء مجموعة مكتوب.كوم من قبل ياهو لمجموعة الجبار للأنترنت واستمر الوضع على ماعليه حتى سنة 2012 أين تم الاستحواذ كاشيو مع شركة سوق.كوم من قبل مجموعة ناسبرز الجنوب افريقية، بعد هذه الخطوة قامت كاشيو بإطلاق بوابة دفع إلكترونية جديدة موجهة أساسا للمستخدمين في بعض دول المشرق العربي تحت تسمية “بايفورت” والتي لاقت نجاح واسع بعدها والتي استحوذت عليها لاحقا سوق.كوم، لتليها فيما بعد سنوات من التراجع في شهرة وحجم استخدام كاشيو، حتى قام المدراء التنفيذيين في كاشيو مع بعض المستمرين بالاستحواذ على الشركة والخروج من مجمع سوق.كوم ليبدؤو بعدها رحلة العمل على تطوير الشركة.

النجاح السريع الذي لاقته الشركة يبدو أنه صار مهدد فعلا بسبب زيادة أسعار وعمولات الخدمات التي تقدمها بشكل غير مقبول، حيث قامت برفع عمولة شحن البطاقة من 1 دولار إلى 3 دولار في كل مرة يتم شحن فيها البطاقة فعلى سبيل المثال لو تشحن البطاقة بمبلغ 10 دولار سيدخل البطاقة فقط مبلغ 7 دولار، زيادة على رفع عمولة الشراء بالبطاقة من 0% إلى 1% ثم إلى 2% في وقت لاحق ورفع عمولة اصدار البطاقة أيضا من 1 إلى 3 دولار وربما إلى 10 دولار مستقبلا. ورفع عمولة تداول العمولات المشفرة ل 3% على كل عملية أيضا.

الزيادات الكبيرة في عمولات كاشيو جعلت أغلب زبائنها يتذمرون من الزيادات الكبيرة في أسعار الخدمات التي لم يستصيغوها خاصة وأنه توجد العديد من الشركات التي تقدم للجزائريين خدمات بطاقات الفيزا كارد والماستر كارد مثل بايونير وبايسيرا زيادة على البنوك الجزائرية التي صارت أغلبها تقدم هذه الأنواع من البطاقات، فهل ستنجح كاشيو في كسب ثقة المستخدم الجزائري والعربي عموما بعد هذه الزيادات.

التعليقات

اترك رد