التخطي إلى المحتوى
ما هو سر تقييمات المتاجر للتطبيقات الرقمية

جميعنا يعتمد على المتجر الرقمي لتنزيل التطبيقات والألعاب والإستفادة منها في هواتفنا بشكل يومي، و غالباً ولكثرة التطبيقات وتنوعها نعتمد على التقييمات الممتازة من أجل الوثوق بالتطبيق، وبتجربة وتقييم المستخدمين السابقين للتطبيق، ونلاحظ العديد من الأحيان ظاهرة منتشرة بشكل واسع داخل المتجر، حيث تجد تطبيقات سيئة للغاية تحصل على تقييم جيد بل وممتاز وينخدع العديد منا بسبب ذلك، والأسوء من ذلك هو حصولُ تطبيقاتٍ من شركات عالمية موثوقة على تقييمات متدنية رغم المجهودات والإمكانات التي تتمتع بها تطبيقاتهم !! فما هو سبب ذلك ؟ فالنناقش في هذا المقال أسباب ذلك بأختصار

اولاً: التقييمات السابقة

أحدى اكثر الأسباب التي تؤثر على التقييم الإجمالي للتطبيق، هو حصوله على تقييمات سيئة في الماضي  حين كان ضعيف الأداء أو قليل الخصائص و مليئ بالمشاكل، وحين يتم إصلاح تلك المشاكلعلى مراحل من خلال تحديثات، سيتحسن رضى المستخدمين وسيحصل التطبيق على تقييمات جيدة، لكن المشكلة أن التقييمات السابقة باقية ولازالت تؤثر على التقييم الإجمالي الذي يؤخذ كمتوسط جميع التقييمات، ومن هنا على شركة جوجل الانتباه لهذه المسألة و وضع تقييمات على عدة مراحل .

ثانياً: كثرة الإعلانات

حيث يعتبر هذا السبب أحد أكثر الأسباب ازعاجاً لدى الكثير من المستخدمين لن لم يكن جميعهم وتؤدي بهم لإعطاء التطبيق نجمة أو نجمتين، هو كثرة الإعلانات، صحيح أن تلك التطبيقات المجانية تتربح بشكل أساسي من الإعلانات، وهو أمر منطقي ولا مشكلة فيه، لكن أن يزيد عدد تلك الإعلانات بشكل مبالغ فيه بحيث يستهلك مساحة ذاكرة غير مرغوبة بها ويؤدي بالمقابل لزيادة استهلاك البطارية، وبالنهاية يحصل التطبيق على تقييم ضعيف رغم خصائصه و قوة أداءه وتعدد خصائصه.

ثالثاً: المقارنة والتجربة واختيار الأفضل

ان ظهور و تغلغل التطبيقات الأخرى في الساحة وانتشارها  والتنافس فيما بينها لسنوات في طرح المميزات والخصائص، حيث ادى ذلك الى ارتفاع سقف التوقعات لدى المستخدمين ، فالمستخدم في الغالب جرب الكثير من التطبيقات الأخرى، وحين يبدأ باستخدام التطبيق الجديد، فتلقائياً سيقارنه بالسابق، سيتلمس الخصائص الغير موجودة رغم وجود خصائص أخرى مفيدة، وبسبب تلك المقارنات سيبني قراره بأن التطبيق ليس بالمستوى المطلوب، ويقوم بإرسال تقييم متواضع.

رابعاً: مشاكل في هواتف محددة

كثير منا جرب تطبيق معين و واجهة شكلة عدم مقدرته على فتحه او عدم توافق جهازه او بطىء جهازه عموماً سواء بالرسومات او الذاكرة والمعالج ، وحينها سيعطي التطبيق بكل تحامل نجمة واحدة فقط ويعلق بالنقد اللاذع مشتكياً بأن التطبيق لا يعمل، بينما هو يعمل في أجهزة أخرى، وهذه المشكلة قد تظهر في بعض التطبيقات التي لا تتوافق مع جميع الهواتف بأنواعها، وكل تقييم يساهم به المستخدم يؤثر على التقييم العام حتى يهبط به إلى مستوى متواضعومن هنا يجب على مطور التطبيق التأكد من أن تطبيقه يعمل على الهواتف المختلفة القادمة وأن يتم التأكد أيضاً من ملائمته لحجم الشاشات المختلفة وسرعاتها المتفاوتة .

اخيراً: مزارع اللايكات

يمكن أن يتآمر على التطبيق أحد المقرصنيين او ضعاف النفوس المنافسين، فيوظف الأشخاص والمستخدمين لكتابة وإرسال تقييمات سلبية تطغى على الإيجابية وتؤدي في نهاية المطاف لحصول التطبيق على تقييم ضعيف للغاية، و لا يحتاج ذلك المنافس الشرير لبناء فريق عمل باهض التكاليف، يمكنه ببساطة الاستعانة بمزرعة من مزارع اللايكات التي تقوم بالواجب وأكثر.مزارع اللايكات هي أماكن تتواجد فيها الكثير من الهواتف الذكية (آلاف الهواتف) داخل غرف مغلقة، بحيث تكون متصلة بمن يديرها ويتحكم بها، كل هاتف وكأنه مستخدم وهمي يقوم بالإعجاب أو التقييم حسب الرغبة، الفيديو التالي يعرض أحد تلك المزارع

https://youtu.be/azDSyS4HnGo

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *